ثانوية أنس بن مالك التأهيلية
أخي الزائر ،أختي الزائرة :أعضاء المنتدى يبذلون مجهودات كبيرة من أجل إفادتك وإمتاعك، فبادر بالتسجيل لإفادتهم وإمتاعهم أو لشكرهم، ولا تبق مجرد زائر مستهلك فقط ... نحن في انتظار مايفيض به قلمك من جديد ومفيد.

ثانوية أنس بن مالك التأهيلية

منتدى الإبداع
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
تحليل الفلسفة
المواضيع الأخيرة
» القلم النّازِفْ ..لا شَئْ يُعجِبني
الإثنين ديسمبر 17, 2012 5:46 am من طرف almi mohamed el amine

» كلمة موجهة لتلاميذ و تلميذات الثانية باكلوريا.
الأحد يوليو 15, 2012 1:10 pm من طرف profpc

» ملخصات دروس الرياضيات للسنة الثانية باكالوريا
الأحد يونيو 10, 2012 1:12 pm من طرف mustapha arouch

» أخطاء التلاميذ الشائعة في الامتحانات الكتابية.
الإثنين مايو 28, 2012 5:34 pm من طرف said benali

» إضمن نقطة الفلسفة في الامتحان الوطني ادخل.....
الثلاثاء أبريل 10, 2012 4:34 pm من طرف profpc

» معدن مؤسسة أنس بن مالك
الأحد أبريل 08, 2012 12:31 pm من طرف mustapha arouch

» مـوقـع الـعـلـوم الـفـيـزيائـيـة للـمـسـتـوى الـثـانـوي الـتـأهـيـلـي وفـق مـنـاهـج وزارة الـتـربـيـة الـوطـنـيـة- الـمـغـرب
الأحد أبريل 08, 2012 9:58 am من طرف profpc

» لفهم جدول الترتيب الدوري
الأربعاء أبريل 04, 2012 6:29 am من طرف said benali

» تمارين محلولة في الفيزياء 2 باك
الجمعة مارس 30, 2012 1:36 pm من طرف profpc

» موقع مفيد جدا لتلاميذ الثانية بكالوريا علوم تجريبية
الجمعة مارس 30, 2012 7:33 am من طرف said benali

» LA FAILLITE DE L'ECOLE
الأربعاء مارس 28, 2012 2:08 pm من طرف said benali

» الرياضة بصفة عامة
الإثنين مارس 26, 2012 8:19 am من طرف mustapha arouch

» ألعاب القوى
الإثنين مارس 26, 2012 8:07 am من طرف mustapha arouch

» الكرة الطائرة
الإثنين مارس 26, 2012 8:03 am من طرف mustapha arouch

»  ماذا تعرف عن رياضة كرة القدم ....؟
الأحد مارس 25, 2012 9:22 pm من طرف mustapha arouch

» الجري السريع
الأحد مارس 25, 2012 9:16 pm من طرف mustapha arouch

» التعريف برياضة كرة السلة
الأحد مارس 25, 2012 9:11 pm من طرف mustapha arouch

» لعبة كرة اليد ما هي ؟ ما تاريخها و قوانينها ؟
الأحد مارس 25, 2012 9:05 pm من طرف mustapha arouch

» الانشاء بطريقة سهلة
الأحد مارس 25, 2012 8:52 pm من طرف mustapha arouch

»  الى تلاميذ اولى باك في المغرب...من يعاني اشكال في الفرنسية...
الأحد مارس 25, 2012 8:16 pm من طرف mustapha arouch

دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط ثانوية أنس بن مالك التأهيلية على موقع حفض الصفحات
المواضيع الأكثر شعبية
تحليل جميع نصوص مادة الفلسفة لسنة أولى باك
ملخصات جميع دروس مادة التاريخ ثانية باكالوريا آداب مع المصطلحات والمفاهيم والأعلام الواردة
تعليق حول البرنامج الدراسي لمستوى الثانية باكلوريا علوم الحياة و الأرض
مـوقـع الـعـلـوم الـفـيـزيائـيـة للـمـسـتـوى الـثـانـوي الـتـأهـيـلـي وفـق مـنـاهـج وزارة الـتـربـيـة الـوطـنـيـة- الـمـغـرب
تمارين محلولة في الفيزياء 2 باك
الانشاء بطريقة سهلة
ملخصات دروس الرياضيات للسنة الثانية باكالوريا
ملخصات شاملة في التاريخ و الجغرافيا + المصطلحات للتحضير للجهوي الأولى باك
ملخصات وخطاطات لجميع دروس التربية الإسلامية للأولى باك
ملخصات موجزة و مركزة لدروس التاريخ اولى باكالوريا علوم

شاطر | 
 

  ملخصات جميع دروس مادة التاريخ ثانية باكالوريا آداب مع المصطلحات والمفاهيم والأعلام الواردة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mustapha arouch

avatar

عدد المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 21/03/2012
العمر : 23
الموقع : www.bnomalik.tk

مُساهمةموضوع: ملخصات جميع دروس مادة التاريخ ثانية باكالوريا آداب مع المصطلحات والمفاهيم والأعلام الواردة   الخميس مارس 22, 2012 4:57 pm

العالم غداة الحرب العالمية الأولى




مقدمة:شهد العالم غداة الحرب العالمية الأولى عقد مؤتمر السلام ومعاهدات الصلح،وحدوث تحولات سياسية وترابية عميقة.فما السياق التاريخي لعقد مؤتمر السلام والصلح؟وما التحولات السياسية والترابية في أوربا بعد الحرب؟وما أثر الحرب على مكانة أوربا في العالم وعلى أوضاع المستعمرات؟



1- مؤتمر السلام ومعاهدات الصلح وأبعاد كل منهما:



1-1: مؤتمر السلام ومعاهدات الصلح:
- مؤتمر السلام:



انتهت الحرب العالمية الأولى بانتصار دول الوفاق على دول المركز.وعقد المنتصرون مؤتمر السلام بقصر فرساي بباريس ما بين12 يناير و28 يونيو 1919 للتداول في شأن إقرار السلام وتوقيع معاهدات الصلح،وهيمن على مداولات المؤتمر الأربعة الكبار(الرئيس الأمريكي ويلسون،ورئيس الحكومة الفرنسية كليمونصو،ووزير خارجية إيطاليا أورلاندو،ووزير خارجية بريطانيا لويد جورج).تضمن جدول الأعمال مسألة الأمن والتعويضات وإعادة ترتيب الحدود ومبادئ ويلسون الأربعة عشر.وعرف المؤتمر حدوث خلافات بين الأربعة الكبار،ففرنسا تريد إضعاف ألمانيا،وبريطانيا ترغب في الحفاظ على التوازن بين الدول الأوربية،وإيطاليا تطمح إلى ضم مناطق جديدة.
- معاهدات الصلح:جدول معاهدات الصلح المفروضة على الدول المنهزمة(حلفاء ألمانيا):



المعاهدات تاريخها الدول المعنية أهم شروطها
سان جرمان
تريانون

10/06/1919
04/06/1920

النمسا
المجر

- فصل هنغاريا(المجر) عن النمسا
- اقتطاع أجزاء ترابية من النمسا

- تحديد قواتها العسكرية

نويي نونبر 1919 بلغاريا - اقتطاع أجزاء من أراضيها
- تحديد قواتها العسكرية

سفير غشت 1920 الإمبراطورية العثمانية
-اقتطاع أجزاء من أراضيها

-إخضاع بعض أراضيها للانتداب الفرنسي والبريطاني




1-2:معاهدة فرساي وأبعادها:


جدول لبنود معاهدة فرساي:تم توقيعها يوم28يونيو:


الشروط

مضمونها

العسكرية

تجريد منطقة الراين من السلاح

تحديد الجيش الألماني في 100 ألف جندي

- إلغاء الخدمة العسكرية

الترابية

- عودة الالزاس واللورين إلى السيادة الفرنسية

- وضع منطقة السار تحت إشراف عصبة الأمم.

- تنازل ألمانيا عن مستعمراتها وراء البحار لصالح

- اعتراف ألمانيا باستقلال النمسا وتشيكوسلوفاكيا وبولونيا

المادية

- اعتبار ألمانيا هي المسؤولة عن اندلاع الحرب

- أداء تعويضات عن الحرب.




1-3:المواقف من المعاهدة
:كانت بنودها قاسية على الشعب الألماني،وشعر الألمان أنهم حصلوا على سلام مهين،وبرز من خلالها نجاح فرنسا في فرض موقفها المتمثل في الرغبة في إضعاف ألمانيا،وعودة فرنسا كقوة مهيمنة.
II- التحولات السياسية الكبرى في أوربا والعالم غداة الحرب العالمية الأولى:
1- التحولات السياسية والترابية في أوربا:
- حدثت تحولات في الخريطة السياسية لأوربا من بينها:



•زوال أربع إمبراطوريات كبرى(النمسا-المجر،ألمانيا،تركيا العثمانية،روسيا القيصرية)•تقلص مساحة عدد من الدول(روسيا،النمسا-المجر،ألمانيا..).
•ظهور دول جديدة(يوغوسلافيا، تشيكوسلوفاكيا،هنغاريا،بولونيا، فنلندا،دول البلطيق).
- استمرار النزاعات القومية.
- تأسيس منظمة دولية هي عصبة الأمم باقتراح من الرئيس ويلسون سنة1919،من أهدافها:
•الأمن والسلم الدوليين.
•توثيق وتنمية التعاون بين الدول.ومن مبادئها:
•عدم اللجوء إلى القوة لحل النزاعات.
•احترام الالتزامات والعهود التي تنص عليها المعاهدات الدولية.
2- تراجع مكانة أوربا بعد الحرب:
- تراجعت المكانة الاقتصادية لدول أوربا في التجارة العالمية،واستفادت من الحرب دول بآسيا وأمريكا وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية.واضطرت دول أوربا إلى الاستدانة من الولايات المتحدة الأمريكية.
- ويرجع تراجع المكانة الاقتصادية لدول أوربا إلى:
•أهمية الخسائر المادية والبشرية الناتجة عن الحرب.
•تجزئة المجال الأوربي بسبب المعاهدات.
•تنامي الانقسامات السياسية والتوترات الاجتماعية.
•بروز قوى رأسمالية جديدة(الو.م.أ. واليابان).
- فقدت بعض الدول الأوربية مستعمراتها( ألمانيا )،وشهدت أمريكا اللاتينية تنافسا أوربيا-أمريكيا،واستفادت دول أوربا(فرنسا وبريطانيا) من مستعمراتها للتخفيف من مخلفات الحرب.
خاتمة:عرفت أوربا خلال الحرب العالمية الأولى عقد مؤتمر السلام،وتوقيع معاهدات الصلح وحدوث تحولات سياسية كبرى في أوربا والعالم.

الثورة الروسية وأزمات الديمقراطيات الليبيرالية




مقدمة : أدت الثورة الروسية 1917 إلى قيام النظام الاشتراكي ،و شهدت الأنظمة الديمقراطية بأوربا الغربية أزمات مختلفة في فترة ما بين الحربين .
- ما هي أسباب و مراحل الثورة الروسية ؟
- ما هي مشاكل الدولة الروسية الاشتراكية،و خطوات البناء الاشتراكي؟
- ما هي أزمات الديمقراطيات الليبرالية في فترة ما بين الحربين ؟
1-الثورة الروسية : أسبابها ومراحلها
1-1:ارتبطت الثورة الروسية بعدة عوامل :
* تحولات اقتصادية وتناقضات اجتماعية :
في مطلع القرن 20 ظلت الفلاحة التقليدية النشاط الرئيسي ، وبالتالي كان النبلاء والكولاك ورجال الدين يسيطرون على الأراضي الزراعية ويستغلون طبقة الموجيك ( الفلاحون الفقراء). في نفس الوقت شهدت روسيا بداية حركة التصنيع، مما أدى إلى ظهور كل من البرجوازية والطبقة العاملة.
* معارضة الحكم الاستبدادي:
كان الإمبراطور نيقولا II يجمع كل السلط ويمنع الحريات العامة، ممثلا في ذلك مصالح النبلاء الذين كانوا يحتكرون المناصب السامية ويهيمنون على مجلس الدوما ( البرلمان الروسي ).
في ظل الاستبداد لجأت الحركات المعارضة إلى العمل السري وهكذا أسس كيرانسكي الحزب الاشتراكي الثوري ، وأنشأ لينين الحزب العمالي الاشتراكي الديمقراطي (الذي سيعرف لاحقا بالحزب البولشفي ثم الحزب الشيوعي) بينما أسست البرجوازية الحزب الدستوري الديمقراطي " الكاديت "
* دور الحرب العالمية الأولى في اندلاع الثورة:
انهزمت روسيا في الحرب العالمية الأولى أمام ألمانيا، وعرفت خسائر بشرية ومادية كبيرة ، وانخفض الإنتاج الفلاحي والغذائي ، وأصبحت البلاد مهددة بالمجاعة . فكانت النتيجة اندلاع الثورة الروسية.
1-2:مرت الثورة الروسية لسنة 1917 بمرحلتين :
ثورة فبراير: قامت مظاهرات شعبية كبرى في العاصمة الروسية بيتروكراد ، فاضطر القيصر نيقولا II إلى التنازل عن العرش ، وتشكلت حكومة مؤقتة ذات أغلبية برجوازية .
ثورة أكتوبر : ( الثورة البولشفية ) : أقرت الحكومة المؤقتة الديمقراطية السياسية ، لكنها لم تستجب لمطالب العمال والفلاحين الفقراء والجنود .فشكل هؤلاء مجالس السوفيات التي هيمن عليها الحزب البولشفي. فكانت النتيجة قيام الثورة البولشفية ( الاشتراكية ) التي أدت إلى إقصاء الحكومة المؤقتة وتكوين الحكومة الاشتراكية برئاسة لينين .
اتخذت الدولة الاشتراكية إجراءات استعجالية من بينها: تجريد كبار الملاكين العقاريين من أراضيهم وممتلكاتهم ، وبسط الرقابة العمالية على المصانع، ومنح الشعوب غير الروسية حق تقرير المصير ، والانسحاب من الحرب العالمية الأولى ( بموجب معاهدة بريست ليتوفسك ).
2- مشاكل الدولة الاشتراكية وخطوات البناء الاشتراكي :
2-1:واجهت الدولة الاشتراكية مشكلي الحرب الأهلية والتدخل الأجنبي :
الحرب الأهلية (1918-1921) : أثارت القرارات الاستعجالية التي اتخذتها الدولة الاشتراكية معارضة البرجوازية والنبلاء الذين شكلوا الحرس الأبيض الذي دخل في حرب ضد الجيش الأحمر التابع للدولة الاشتراكية.
التدخل الأجنبي : احتلت دول الحلفاء هوامش روسيا وقدمت مساعدات مادية وعسكرية للحرس الأبيض.
2-2:تم البناء الاشتراكي في عهدي لينين وستالين :
- شيوعية الحرب (1918-1921) : هي خطة اقتصادية متطرفة طبقت أثناء الحرب الأهلية ومن أهم إجراءاتها : منع التجارة الحرة ، وتأميم جميع وسائل الإنتاج، وإلزام الفلاحين بتقديم فائض إنتاجهم إلى الدولة ، وإقرار نظام الحزب الوحيد ( الحزب الشيوعي ) .
أدت شيوعية الحرب إلى تدهور الوضع الاقتصادي والاجتماعي في روسيا. فكان البديل هو نهج السياسة الجديدة الاقتصادية.
- السياسة الاقتصادية الجديدة أو النيب (1921-1928) :
*تضمنت السياسة الاقتصادية الجديدة أساليب رأسمالية من بينها : السماح بالتجارة الحرة وبالملكية الخاصة الصغيرة في الصناعة والتجارة ، والانفتاح على الرأسمال الأجنبي ، والتخلي عن مصادرة فائض إنتاج الفلاحين.
* من نتائج السياسة الاقتصادية الجديدة انتعاش الاقتصاد السوفياتي ، وتحسن الوضع الاجتماعي ، مقابل عودة ظهور الإقطاعية والبرجوازية .
التخطيط الاقتصادي الاشتراكي ( ابتداء من سنة 1928 ) :
* تضمن التخطيط الاقتصادي الاشتراكي في عهد ستالين مجموعة من التصاميم الخماسية استهدفت تحقيق غايتين أساسيتين هما :
- ترسيخ البنية الاشتراكية من خلال تأميم الصناعة والتجارة الخارجية ، وإنشاء الكولخوزات ( ضيعات التعاونيات) والسوفخوزات ( ضيعات الدولة )
- تطوير الاقتصاد السوفياتي من خلال إعطاء الأولوية للصناعة الثقيلة، وتنمية الصناعة الاستهلاكية ، ،وإعادة هيكلة شبكة المواصلات.
* أدى التخطيط الاقتصادي الاشتراكي إلى تقدم الاقتصاد السوفياتي، وتحسن الوضع الاجتماعي، وتعزيز النظام الاشتركي.
3- أزمات الديمقراطيات الليبرالية بين الحربين – إيطاليا وفرنسا نموذجا:
3-1:أدت مخلفات الحرب العالمية الأولى إلى قيام النظام الفاشي بإيطاليا :
الأوضاع العامة بإيطاليا قبيل ظهور الفاشية :
- اقتصاديا : نقص في المواد الأولية ومصادر الطاقة والمواد الغذائية مع ارتفاع الأسعار.
- اجتماعيا : تدهور أوضاع الفلاحين والعمال وتزايد الإضرابات والمظاهرات.
- سياسيا: محدودية سلطات الملك فكتور إيمانويل الثالث ، وضعف الحكومة الديمقراطية ، وتصاعد نفوذالحزب الاشتراكي،وبالتالي تحالف البرجوازيةوالإقطاعية مع اليمين المتطرف المتمثل في الحركة الفاشية.
قام النظام الفاشي بإيطاليا سنة 1922 :
بعد نهاية الحرب العالمية الأولى، أسس موسوليني الحزب الفاشي الذي اتبع أسلوب العنف من أجل إضعاف خصومه الاشتراكيين ، وإسقاط الحكومة الديمقراطية في أكتوبر 1922 وإقامة نظام فاشي ( ديكتاتوري داخليا وتوسعي خارجيا)
3-2:شهدت فرنسا عدة مشاكل في فترة مابين الحربين :
*مشاكل اقتصادية : من بينها الخسائر البشرية والمادية ، وعجز الميزان التجاري ، وغزو السلع الأجنبية للسوق الداخلية الفرنسية .
*مشاكل اجتماعية : في طليعتها تضرر كافة الفئات الاجتماعية ، وانتشار البطالة .
*مشاكل سياسية : ظهور بعض الجماعات المتطرفة واستعمال البرلمان قانون سحب الثقة من الحكومة أكثر من مرة . وبالتالي تعاقب عدة حكومات في فترة وجيزة ( عدم الاستقرار الحكومي).
خاتمة :تعزز النظام الاشتراكي في الاتحاد السوفياتي، وعرفت الدول الرأسمالية في فترة ما بين الحربين عدة أزمات من أبرزها الأزمة الاقتصادية العالمية لسنة 1929.

أزمة العالم الرأسمالي الكبرى لسنة 1929




مقدمة : في سنة 1929 اندلعت الأزمة الاقتصادية في الولايات المتحدة الأمريكية، ومنها امتدت إلى باقي البلدان الرأسمالية والمستعمرات.فما هي أسباب ومظاهر هذه الأزمة داخل الولايات المتحدة الأمريكية؟وكيف انتشرت هذه الأزمة في باقي العالم الرأسمالي ؟ وما هي طرق مواجهتها ؟
1-الأزمة الاقتصادية في الولايات المتحدة الأمريكية :
1-1:ارتبطت الأزمة الاقتصادية بطبيعة النظام الرأسمالي :
صعوبة التسويق الداخلي :
ابتداء من الحرب العالمية الأولى ، عرف الإنتاج الاقتصادي الأمريكي تطورا سريعا بفعل تزايد التركيز الرأسمالي وتقدم التقنيات والأساليب.في المقابل فالدخل الفردي الأمريكي لم ينمو إلا بوثيرة بطيئة مما أدى إلى تضخم الإنتاج.
صعوبة التسويق الخارجي:
أعادت الدول الأوربية بناء اقتصادها، وأصبحت تنافس الولايات المتحدة الأمريكية في الأسواق الخارجية . في نفس الوقت تزايدت المزاحمة اليابانية . في ظل انتشار المنافسة الأجنبية أخذت الدول الرأسمالية بالحماية الجمركية ( فرض قيود على الواردات)
المضاربات البورصوية :
أمام انتشار فكرة الازدهار الأمريكي وتزايد المضاربات المالية في بورصة وول ستريت بنيويوك ، عرفت أسعارالأسهم ارتفاعا كبيرا إلى درجة أنها فاقت مداخيلها . فكانت النتيجة هي إفلاس المساهمين.
1-2:تدرجت مظاهر الأزمة الاقتصادية والاجتماعية على الشكل الآتي :
تضخم الإنتاج -انخفاض الأسعار. إفلاس الشركات الصناعية والتجارية والمؤسسات المالية والفلاحين - طرد العمال -انتشار البطالة-انخفاض الأجور-القيام بالإضرابات والمظاهرات - وحدوث الهجرة القروية .



2-انتشار الأزمة في باقي العالم الرأسمالي :
2-1:انتقلت الأزمة إلى باقي العالم الرأسمالي بطرق متعددة :
* بعد اندلاع الأزمة سحبت الولايات المتحدة الأمريكية رساميلها من الخارج ، وبالتالي تضررت الدول الأكثر ارتباطا بالرأسمال الأمريكي.في نفس الوقت استرجعت الولايات المتحدة الأمريكية القروض الخارجية وخفضت المساعدات .
* أدى نهج الحماية الجمركية إلى تدهور المبادلات الدولية، وتضخم الإنتاج الصناعي في الدول الرأسمالية، وتراجع وثيرة التصنيع وبالتالي انخفاض الطلب الخارجي على المواد الأولية التي تشكل صادرات المستعمرات . في نفس الوقت تزايد الاستغلال الاستعماري.
2-2:تأزمت الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في باقي العالم الرأسمالي :



* في الفترة 1929-1932 : انخفض الإنتاج الصناعي والفلاحي وتراجعت المبادلات الدولية.في المقابل ارتفعت نسبة البطالة.



* كانت ألمانيا أكثر الدول الأوربية تأثرا بالأزمة بفعل ارتباطها الشديد بالرأسمال الأمريكي. في المقابل فبريطانيا وفرنسا تأثرتا بدرجة أقل أمام اعتمادهما على المستعمرات. وتضرر اليابان من تدهور المبادلات التجارية فلجأ إلى إغراق الأسواق الخارجية بالبضائع الرخيصة.
3-طرق مواجهة الأزمة الاقتصادية :
3-1:الخطة الجديدة ( نيوديل في الولايات المتحدة الأمريكية كنموذج عن الدول الديمقراطية :
* وضع الرئيس فرانكلين روزفيلت الخطة الجديدة منذ سنة 1933 والتي تضمنت الإصلاحات الآتية :
- في الميدان المالي : فرض رقابة الدولة على الأبناك والبورصة ، وتخفيض قيمة الدولار، ومنع تصدير الذهب والأموال.
- في االميدان الفلاحي : تقديم تعويضات للفلاحين الراغبين في تخفيض الإنتاج، وتقديم مساعدات للفلاحين المثقلين بالديون.
- في الميدان الصناعي : تقليص الإنتاج وتخفيض مدة العمل.
- في الميدان الاجتماعي : إنجاز مشاريع كبرى لتشغيل العاطلين ،وإحداث تعويضات البطالة والتأمين على الشيخوخة ،وتحديد الحد الأدنى للأجور.
* أعطت الخطة الجديدة نتائج إيجابية في الفترة 1933- 1937 حيث انتعش الاقتصاد الأمريكي وانخفضت نسبة البطالة. لكن منذ 1938 أصبحت هذه النتائج سلبية حيث تجددت مظاهر الأزمة بسبب عدم التزام الأمريكيين بإجراءات الخطة الجديدة.
3-2:تدخلت الدولة النازية الألمانية في الاقتصاد كنموذج عن الأنظمة الفاشية (1933-1945) :
* لمواجهة مخلفات الأزمة الاقتصادية اتخذت الدولة النازية الألمانية الإجراءات الآتية :
- تحديد الإنتاج والأسعار والأرباح ، ومراقبة المبادلات التجارية.
- فرض نظام التعاونيات المختلطة.
- تخفيض الأجور ومنع الإضراب.
- فصل المارك الألماني عن الارتباط بالذهب.
- تشغيل العاطلين في الخدمة العسكرية الإجبارية وأوراش الأشغال العمومية وصناعة الأسلحة.
خاتمة : ساهمت مخلفات الأزمة الاقتصادية في توتر العلاقات الدولية ، وبالتالي اندلاع الحرب العالمية الثانية .

الحرب العالمية الثانية: 1939- 1945




مقدمة : في الفترة 1939 – 1945 دارت الحرب العالمية الثانية بين دول المحور ( ألمانيا النازية ،إيطاليا الفاشية ، اليابان ) و دول الحلفاء ( فرنسا ، بريطانيا ، الولايات م الأمريكية ، الإتحاد السوفياتي ) . فما هي أسباب و أطوار هذه الحرب ؟ و ما هي نتائجها الاقتصادية و الاجتماعية ؟
-1 أسباب الحرب العالمية الثانية :
1-1:ساهمت مخلفات معاهدات الصلح والأزمة الاقتصادية في ظهور الأنظمة الديكتاتورية وتوتر العلاقات الدولية :
*فرضت معاهدات الصلح على الدول المنهزمة قيودا ترابية وعسكرية ومالية . مما أدى إلى ظهور أحزاب قومية متطرفة بهذه البلدان في مقدمتها الحزب النازي الألماني بزعامة أدولف هتلر الذي طرح عدة مبادئ من بينها القومية المتطرفة ،والعنصرية والديكتاتورية والتوسع، ومناهضة الديمقراطية والاشتراكية.
*عجزت الحكومات الديمقراطية في الدول الأوربية واليابان عن مواجهة المشاكل الاقتصادية والاجتماعية المرتبطة بأزمة 1929 . ولهذا تصاعد نفوذ الأحزاب المعارضة اليمينية المتطرفة .فكانت النتيجة هي قيام أنظمة ديكتاتورية في طليعتها النظام النازي الألماني.
*بمجرد وصوله إلى الحكم سنة 1933، شرع هتلر في التخلص من قيود معاهدة فرساي من خلال تعميم الخدمة العسكرية الإجبارية وتطوير صناعة الأسلحة وتسليح منطقة الراين (رينانيا ) واسترجاع منطقة السار
*في ظل الأزمة الاقتصادية ، انتشرت الحماية الجمركية مما أدى إلى حدوث المواجهة بين الديمقراطيات الغربية (بريطانيا- فرنسا – الولايات م الأمريكية )والأنظمة الفاشية وذلك من أجل السيطرة على الأسواق الخارجية وامتلاك المستعمرات.
1-2:مهدت تحالفات وتوسعات الأنظمة الفاشية لقيام الحرب العالمية الثانية :
*تمثلت تحالفات الأنظمة الفاشية في النقط الآتية:
-التقارب الإيطالي الألماني ،وبالتالي تحطيم جبهة ستريسا
-تحالف ألمانيا النازية وإيطاليا الفاشية مع القوميين المتطرفين في اسبانيا أثناء الحرب الأهلية الإسبانية التي انتهت بقيام نظام فرانكوالديكتاتوي.
-إنشاء محور برلين روما طوكيو : هو حلف عسكري ضم كل من ألمانيا وإيطاليا واليابان.
*بالنسبة للتوسعات المتعلقة بالأنظمة الفاشية فيمكن تحديدها على الشكل الآتي :
-احتلال اليابان لمنطقة منشوريا بالصين.
-غزو إيطاليا لأتيوبيا .
-ضم ألمانيا للنمسا لتكوين ما عرف باسم الأنشلوس.
-استيلاء ألمانيا على منطقة السوديت ومعظم أراضي تشيكوسلوفاكيا في إطار المجال الحيوي.
- غزو ألمانيا للأراضي البولونية.
2- مراحل الحرب العالمية الثانية :
2-1:في المرحلة الأولى ( 1939-1942) حققت دول المحور توسعات كبرى :
* انطلقت الحرب بتوسع ألماني كبير في أوربا : حيث استولى الجيش الألماني على بلدان أوربا الشرقية، وتوغل في الأراضي السوفياتية ، كما احتل البلدان الاسكندنافية ( الدانمارك – السويد – النرويج – فنلندا )، وأخضع كل من هولندا وبلجيكا والليكسمبورغ . وفي يونيو 1940 احتلت ألمانيا فرنسا، وأقامت فيها حكومة فرنسية موالية لها برئاسة بيتان ( عرفت باسم حكومة فيشي)
* تحالف الجيش الألماني مع الجيش الإيطالي من أجل السيطرة على شبه جزيرة البلقان ، ومن أجل تعزيز النفوذ في ليبيا ،والتوسع على حساب تونس ومصر .
*حقق اليابان توسعا كبيرا: حيث استولى على بلدان جنوب شرق آسيا وجزر المحيط الهادئ ، و قصف القاعدة العسكرية الأمريكية ( بيرل هاربور ). فكان رد فعل الولايات المتحدة الأمريكية هو الدخول إلى هذه الحرب .



2-2:في المرحلة الثانية (1943-1945 ) تحولت الحرب لفائدة الحلفاء :
*منذ أواخر ،1942 بدأ الحلفاء يحققون انتصاراتهم الأولى على دول المحور
*انتصر الجيش الأحمر السوفياتي في معركة ستالينغراد، وشرع في تحرير أراضيه من النفوذ الألماني النازي. وفي المرحلة الموالية استولى الجيش السوفياتي على بلدان أوربا الشرقية.
*أنزل الحلفاء الغربيون قواتهم في المغرب والجزائر لتحرير تونس من النفوذ الألماني الإيطالي. في نفس الوقت انطلق الجيش الإنجليزي من مصر لتحرير ليبيا . وانطلاقا من تونس تقدمت قوات الحلفاء الغربيين شمالا واستولت على إيطاليا وأطاحت بالنظام الفاشي سنة 1944.
*أنزل الحلفاء قواتهم في منطقة نورماندي . وتمكنوا من تحرير فرنسا سنة 1944. وبعد ذلك ، تم الاستيلاء على بلجيكا وهولندا والليكسمبورغ.
*منذ مطلع 1945، شرعت قوات الحلفاء في غزو الأراضي الألمانية .وانتهى الأمر باستسلام الجيش الألماني في ماي 1945.
*انطلق الجيش الأمريكي من جزيرة ميدواي وجزر الكنال وبحر الكوزل لمواجهة الجيش الياباني في جزر المحيط الهادي. وللتعجيل بنهاية الحرب قامت القوات الأمريكية بإلقاء القنبلة الذرية ، على مدينتي هيروشيما وناكازاكي في غشت 1945 .وبالتالي استسلم الجيش الياباني.
3- النتائج الاقتصادية والاجتماعية للحرب العالمية الثانية :
3-1: تضررت الدول المتحاربة اقتصاديا باستثناء الولايات المتحدة الأمريكية :
*تدهورت الأوضاع الاقتصادية في الدول الأوربية وإفريقيا الشمالية واليابان ،باعتبار هذه المناطق والبلدان كانت ميدانا للمعارك. في ظل الدمار الاقتصادي، عانت الدول الأوربية من العجز المالي ،فلجأت إلى الاقتراض الخارجي وإلى الزيادة في فرض الضرائب.
*في المقابل فالاقتصاد الأمريكي ظل سليما وعرف تطورا مستمرا. وقدمت الولايات المتحدة الأمريكية لدول أوربا الغربية مساعدات اقتصادية في إطار مشروع مارشال ( وزير الخارجية الأمريكي ) استهدفت إنعاش اقتصاد هذه البلدان و التصدي للمد الشيوعي.
3-2: خلفت الحرب خسائر بشرية وبؤسا اجتماعيا :
* تجاوزت الخسائر البشرية التي خلفتها الحرب العالمية الثانية 50 مليون قتيلا، بالإضافة إلى ملايين المعطوبين والأرامل واليتامى.
* أدت الحرب العالمية الثانية إلى تزايد نسبة البطالة والفقر وانتشار المجاعة وارتفاع عدد المتشردين . لهذا تم تأسيس هيئة الإغاثة والتعمير التابعة للأمم المتحدة.



خاتمة:خلفت الحرب العالمية الثانية خسائر بشرية ومادية جسيمة في نفس الوقت أثرت على العلاقات الدولية

المغرب تحت نظام الحماية




مقدمة : في الفترة 1912 – 1956 ، خضع المغرب لنظام الحماية ، و قسم إلى ثلاث مناطق نفوذ أجنبي : دولي في طنجة ، إسباني في الريف و الساقية الحمراء و وادي الذهب و طرفاية و إفني ، فرنسي في باقي التراب الوطني .
- ما هو السياق التاريخي العام لفرض نظام الحماية ؟
- ما هي أجهزة و مؤسسات نظام الحماية ؟
- ما هي مراحل الاحتلال العسكري و أهم حركات المقاومة المسلحة المغربية ؟
1-السياق التاريخي العام لفرض نظام الحماية :
1-1:مهدت الأزمات الداخلية والضغوط الخارجية لفرض الحماية على المغرب :
* بعد وفاة باحماد ، واجه السلطان المولى عبد العزيز عدة مشاكل منها :
- أزمة مالية حادة تمثلت في فراغ خزينة الدولة و ارتفاع النفقات. فاضطر المغرب إلى الاقتراض من الدول الأوربية بشروط مجحفة . في نفس الوقت أقر السلطان المولى عبد العزيز ضريبة الترتيب غير أن الطبقة الغنية أبطلت تطبيقها .
-ثورات في بعض المناطق من أبرزها ثورة بوحمارة ، و ثورة الريسوني .
* تمهيدا لاحتلال المغرب ،عقدت فرنسا صفقات استعمارية مع كل من إيطاليا وبريطانيا وإسبانيا .مما أثار معارضة ألمانيا ،وبالتالي انعقد مؤتمر الجزيرة الخضراء ( الخزيرات ) سنة 1906 الذي اتخذ عدة قرارات من أبرزها الاعتراف لفرنسا وإسبانيا بحق التصرف بالمغرب ،وإنشاء بنك المغرب الذي أسندت إدارته لبنك باريس، وإقرار الحرية والمساواة الاقتصادية للدول الغربية في المغرب ،والسماح للأجانب بشراء الممتلكات، وإلزام الدولة المغربية بتشييد شبكة حديثة للمواصلات.
*حاول السلطان المولى عبد العزيز تطبيق مقتضيات مؤتمر الجزيرة الخضراء، فقام علماء فاس بإبعاده سنة 1908 وتعيين مكانه أخيه المولى عبد الحفيظ . لكن هذا الأخير لم يستطع بدوره التصدي للأطماع الأجنبية . . فكانت النتيجة فرض الحماية على المغرب منذ سنة 1912.
1-2:فرضت الحماية الأجنبية على المغرب سنة 1912 :
* في 30 مارس 1912 تم التوقيع على معاهدة الحماية الفرنسية التي نصت على قيام الاستعمار الفرنسي بإصلاحات إدارية واقتصادية ومالية وعسكرية وقضائية وتعليمية، وتعيين المقيم العام الفرنسي، والسماح لفرنسا بالاحتلال العسكري للمغرب ، والحفاظ على سيادة السلطان والعقيدة الإسلامية.
* اتفقت فرنسا مع إسبانيا على إجراءات تنفيذ الحماية في منطقة الاحتلال الإسباني شمال المغرب و وضع طنجة تحت النفوذ الدولي.
2- أجهزة ومؤسسات نظام الحماية بالمغرب
2-1:تدرجت مستويات أجهزة ومؤسسات الحماية الفرنسية بالمغرب :
* على المستوى المركزي : كان المقيم العام الفرنسي يدير الشؤون الهامة في المغرب ويشرع القوانين ويصادق عليها ، ويعتبر ليوطي هو أول وأهم مقيم عام فرنسي بالمغرب . في المقابل اكتفى السلطان المغربي بالسلطة الدينية وبالتوقيع على القوانين التي يصدرها المقيم العام الفرنسي .
* على المستوى الإقليمي والجهوي قسمت منطقة النفوذ الفرنسي إلى سبعة أقاليم يرأس كل منها موظف سام فرنسي.
* على المستوى المحلي : قسم كل إقليم إلى دوائر حضرية وقروية يرأس كل منها موظف مغربي يعرف باسم الباشا أو القائد.
2-2: قلدت الحماية الإسبانية نظريتها الفرنسية مع بعض الاختلافات :
* على المستوى المركزي : احتكر المندوب السامي الإسباني السلطة الفعلية تاركا سلطة شكلية لخليفة السلطان.
* على المستوى المحلي : كان القنصل الإسباني يشرف على المدن التي يحكمها الباشوات، كما كان الضابط العسكري الإسباني يشرف على البوادي التي يرأسها القواد.
2-3: خضعت طنجة لتنظيم دولي :
* تولى مندوب أجنبي إدارة شؤون مدينة طنجة وذلك بمساعدة سفراء وقناصل الدول الغربية وأعيان المدينة.
* عرفت طنجة في عهد الحماية تمركز الجالية الأجنبية وفي طليعتها الإسبان والفرنسيون .
3-الاحتلال العسكري والمقاومة المسلحة المغربية :
3-1: مر الاحتلال العسكري للمغرب بمراحل معتمدا على وسائل مختلفة :
*يمكن تحديد مراحل الاحتلال العسكري للمغرب على النحو الآتي :
- قبل 1912 : احتلت فرنسا المغرب الشرقي والمناطق الممتدة من الدار البيضاء إلى فاس.
- في الفترة 1912-1914 : سيطرت فرنسا على المناطق الواقعة غرب جبال الأطلس.
- في الفترة 1914-1920 : استولت فرنسا على الأطلس المتوسط والأطلس الكبير.
- في الفترة 1921-1926 : احتلت إسبانيا المنطقة الشمالية.
- في الفترة 1931-1934 : استولت فرنسا وإسبانيا على المناطق الصحراوية
*اعتمد الاحتلال العسكري للمغرب على عدة وسائل من أبرزها :
-جيش ضخم مجهز بأسلحة حديثة .
-إتباع سياسة الأرض المحروقة ( إحراق المحاصيل الزراعية لتجويع السكان ولإرغام المقاومين على الاستسلام).
-نهج سياسة بقعة الزيت ( بث النزاعات القبلية)
-الاعتماد على الأعيان الذين يمثلون عملاء الاستعمار وعلى رأسهم الكلاوي.
3-2:تعددت حركات المقاومة المسلحة المغربية :
*قاد أحمد الهيبة المقاومة المسلحة في الجنوب ،واتخذ تزنيت مقر لحركته، ونظم حملة عسكرية دخل بها مراكش. ومنها حاول التوجه
إلى الدار البيضاء لتحريرها من الاستعمار الفرنسي ،لكنه انهزم في معركة سيدي بوعثمان ، فلجأ إلى الجنوب وظل يقاوم حتى وفاته (1919) ،حيث خلفه أخوه مربيه ربه الذي استمر في المقاومة إلى غاية 1934.
*تزعم موحا أو حمو الزياني المقاومة المسلحة في الأطلس المتوسط ، وانتصر على الجيش الفرنسي في معركة الهري سنة 1914، وظل يقاوم حتى استشهاده سنة 1921 .
*تولى عسو أوبسلام قيادة المقاومة المسلحة التي شنتها قبائل أيت عطا بالأطلس الكبير وجبل صاغرو فتمكنت من هزم الجيش الفرنسي في معركة بوكافر سنة 1933.
*بالنسبة لمنطقة الريف، فقد عرفت، في البداية ، مناوشات عسكرية تولى قيادتها محمد امزيان وعبد الكريم الخطابي الأب. وبوفاة هذا الأخير تبلورت المقاومة المسلحة على يد محمد بن عبد الكريم الخطابي الذي اتبع أسلوب حرب العصابات فانتصرعلى الجيش الإسباني في معركة أنوال في سنة 1921 . وتحالفت القوات الفرنسية والقوات الإسبانية ،واضطر ابن عبد الكريم إلى تسليم نفسه ،فتم نفيه سنة 1926 إلى جزيرة لارينيون ( بالمحيط الهندي ) .
*تميزت المقاومة المسلحة المغربية بعدة خصائص من بينها :شجاعة المقاومين، واستعمالها الأسلحة النارية التقليدية والعصرية، والاعتماد على التنظيم القبلي،والتمركز في البوادي، وانعدام التنسيق بين حركات المقاومة.



خاتمة : بتوقف المقاومة المسلحة في ثلاثينات القرن العشرين، انطلقت الحركة الوطنية المغربية في إطار المقاومة السياسية.

سقوط الامبراطورية العثمانية وتوغل الاستعمار بالمشرق العربي




مقدمة : في مطلع القرن 20 انهارت الإمبراطورية العثمانية ، و فرضت بريطانيا الانتداب ( شكل استعماري ) على المشرق العربي .
- ما هي عوامل سقوط الإمبراطورية العثمانية ؟



- ما هي مظاهر و عواقب الانتداب البريطاني و الفرنسي على المشرق العربي ؟
1-عوامل سقوط الإمبراطورية العثمانية :
1-1:شهدت الإمبراطورية العثمانية أزمات متعددة قبيل الحرب العالمية الأولى :
* بلغت الإمبراطورية العثمانية في بداية القرن 20 درجة كبرى من الانحطاط : قلة الموارد المالية ،وتراكم الديون الخارجية، والفوضى الإدارية، وضعف الجيش العثماني .
* في ظل هذه المعطيات، تزايدت الأطماع الأجنبية ودخلت الإمبراطورية العثمانية في تبعية للدول الأوربية وخاصة ألمانيا. ولهذا اضطرت إلى المشاركة في الحرب العالمية الأولى إلى جانب دول الوسط.
1-2:تزايد التمركز الإمبريالي بالإمبراطورية العثمانية خلال الحرب العالمية الأولى (1914-1918 ) :
* اعتمد التمركز الإمبريالي بالمشرق العربي خلال الحرب العالمية الأولى على عدة وسائل من أبرزها :
-التحريض البريطاني للثورة العربية من خلال المراسلات الدبلوماسية بين مكماهون ( المندوب السامي الإنجليزي في مصر) والحسين بن علي ( شريف مكة = امير الحجاز )
-مشروع تقسيم المشرق العربي بين بريطانيا وفرنسا وإنشاء دولة عربية خاضعة لنفوذهما من خلال عقد اتفاقية سايكس بيكو لسنة 1916.
*استهدف التمركز الإمبريالي السيطرة على المشرق العربي نظرا لأهمية ثرواته الطبيعية ولموقعه الإستراتيجي، كما استهدف إضعاف الإمبراطورية العثمانية والتعجيل بنهايتها .
1-3:ساهم تطور الحركات القومية والانفصالية في سقوط الإمبراطورية العثمانية :
*في سنة 1908 قامت جمعية الاتحاد والترقي ( حزب تركيا الفتية) بانقلاب عسكري أطاح بالسلطان عبد الحميد الثاني . واتبع النظام الجديد سياسة التتريك التي تمثلت في احتكار الأتراك للوظائف الإدارية والتعصب للغة التركية على حساب باقي القوميات . فكان رد فعل العرب هو عقد المؤتمر العربي بباريس سنة 1913 ،الذي طالب إشراك العرب في الإدارة المركزية العثمانية واتخاذ اللغة العربية لغة رسمية ونهج اللامركزية الإدارية.
*في سنة 1916 انطلقت الثورة العربية الكبرى من مكة بزعامة فيصل بن الحسين الذي قاد حملة عسكرية بمساعدة لورانس" العربي " ( جاسوس انجليزي) وصلت إلى دمشق سنة 1918.
1-4:اختفت الإمبراطورية العثمانية بعقد معاهدة سيفر، وتأسست دولة تركيا :
انهزمت الإمبراطورية العثمانية (إلى جانب دول الوسط ) في الحرب العالمية الأولى، فأجبرت على التوقيع على معاهدة سيفر 1920 والتي بموجبها فقدت أراضيها في البلقان والمشرق العربي وانحصر نفوذها في الأناضول .
في ظل هذه المعطيات تزعم مصطفى كمال الحركة القومية التركية من خلال عقد مؤتمر أرضروم سنة 1919 الذي قرر مناهضة الحكم العثماني الضعيف والتدخل الأجنبي في الأناضول ، مما ساهم في تأسيس تركيا سنة 1923.
2-الانتدابان البريطاني والفرنسي ونتائجهما :
2-1منذ سنة 1920 فرضت بريطانيا وفرنسا الانتداب على المشرق العربي :
بمقتضى اتفاقية سان ريمو لسنة 1920 ، فرض الانتداب الإنجليزي على العراق والأردن وفلسطين، والانتداب الفرنسي على سوريا ولبنان.
تنفيذا لذلك، عينت بريطانيا الحسين بن علي ملكا على العراق ،وعينت أخاه عبد الله ملكا على الأردن . في المقابل حولت فرنسا الانتداب إلى حكم مباشر في بلاد الشام، وفصلت لبنان عن سوريا ،وقسمت هذه الأخيرة إلى أربع مناطق وفق المفهوم الطائفي.
2-2:خلف الانتداب نتائج متعددة :
-في المجال الفلاحي : فرض الاستعمار قانون التسجيل والمحافظة العقارية كوسيلة لتفويت الأراضي الخصبة إلى المعمرين الأوربيين وبعض عملائهم،كما أقام زراعية تسويقية .ونتج عن ذلك تفقير الفلاحين العرب الذين اكتفوا بالزراعة المعيشية.
-في الميدان الصناعي : شيد الاستعمار بعض الوحدات الصناعية الحديثة لتلبية حاجيات الجالية الأجنبية ،كما منح للشركات الأمريكية والأوربية حق التنقيب عن الثروات الطبيعية وفي طليعتها البترول. ونتج عن ذلك تدهور الصناعة التقليدية العربية.



-في الميدان التجاري : اتخذ الاستعمار المشرق العربي سوقا للمنتوجات الصناعية ومصدرا للمواد الأولية. ونتج عن ذلك عجز الميزان التجاري لبلدان المنطقة. في نفس الوقت ضايق التجار الأوربيون نظرائهم العرب، فتعرض هؤلاء للإفلاس.
-في الميدان المالي : تم إحداث فروع للأبناك الأوربية بالمشرق العربي والتي قامت بالاستثمار في مختلف المشاريع . كما فرض الاستعمار على السكان العرب ضرائب كثيرة.



خاتمة : في ظل تزايد الاستغلال الاقتصادي وتأزم الأوضاع الاجتماعية ، كان رد فعل العرب هو القيام بتوارث وتأسيس الحركات الوطنية الناهضة للاستعمار.

القضية الفلسطينية: جذور القضية وأشكال التمركز الصهيوني




مقدمة :في أواخر القرن 19 نشأت الحركة الصهيونية التي تعتبر المسؤول الرئيسي عن ظهور المشكلة الفلسطينية.
فكيف نشأت المنظمة الصهيونية ؟وكيف تحالفت مع بريطانيا لاستعمار فلسطين؟ وما هي أشكال التمركز الصهيوني في فلسطين والمقاومة التي واجهته؟
1-نشأة المنظمة الصهيونية وتحالفها مع بريطانيا لاستعمار فلسطين :
1-1:نشأة المنظمة الصهيونية وأهدافها :
*الصهيونية حركة سياسية عالمية استهدفت إنشاء وطن قومي لليهود .ويعتبر تيودور هيرتزل ( نمساوي الأصل) مؤسس الحركة الصهيونية وقد دعا في كتابة الدولة اليهودية إلى ضرورة تكوين وطن قومي لليهود.
*في سنة 1897 انعقد بمدينة بال المؤتمر الصهيوني الأول الذي انبثقت عنه المنظمة الصهيونية العالمية .
*اعتمدت المنظمة الصهيونية العالمية على الأجهزة التالية :
- الوكالة اليهودية التي تشرف على تنظيم الهجرة إلى فلسطين واستيطانهم لها.
- المصرف الاستعماري اليهودي الذي يتولى نفقات الخدمات العامة.
- الصندوق القومي اليهودي الذي يقوم بشراء الأراضي في فلسطين.
- الصندوق التأسيسي الذي يتولى جمع التبرعات وتمويل الهجرة.
- مكتب فلسطين الذي يشرف على استعمار الأراضي وتوطين اليهود.
- مليشيات عسكرية : وهي مجموعات مسلحة تستعمل العنف ضد الفلسطينيين من أبرزها الهاغانا.
1-2:التحالف الصهيوني البريطاني لاستعمار فلسطين :
* في الطور الأول من الحرب العالمية الأولى كانت دول الوسط متفوقة عسكريا على دول الحلفاء. لهذا دخلت بريطانيا في مساومات سياسية مع الحركة الصهيونية التي أقنعت الولايات المتحدة الأمريكية بالمشاركة في الحرب العالمية الأولى لقلب موازين القوى العسكرية . في المقابل أصدرت بريطانيا في ثاني نونبر 1917 وعد " بلفور " ( نسبة إلى وزير الخارجية البريطاني ) الذي التزمت من خلاله ببذل الجهود من أجل تأسيس وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين.
* منح صك الانتداب البريطاني الموقع سنة 1920 للصهاينة عدة امتيازات من أهمها ضمان إنشاء الوطن القومي اليهودي ، والاعتراف بالوكالة اليهودية ، وتسهيل هجرة اليهود،وتخويل الجنسية الفلسطينية لليهود، واتخاذ العبرية لغة رسمية في فلسطين .
2-أشكال التمركز الصهيوني في فلسطين والمقاومة التي واجهته :
2-1:أشكال التمركز الصهيوني في فلسطين :
* مر تطور هجرة اليهود إلى فلسطين في فترة ما بين الحربين بالمراحل الآتية :
-تزايد عدد المهاجرين اليهود خلال المرحلة 1920-1925 بفعل دعم الاستعمار البريطاني للوكالة اليهودية.
-تراجع الهجرة اليهودية أثناء الأزمة الاقتصادية العالمية.
-تصاعد الهجرة اليهودية نحو فلسطين خلال الثلاثينات بسبب اضطهاد اليهود من طرف النظام النازي الألماني بقيادة هتلر.
* حصل اليهود على عدة امتيازات في فلسطين من بينها: إقامة المستوطنات الزراعية ، وتأسيس صناعات جديدة، وحماية هذه الصناعات من المنافسة الأجنبية ،وتشجيع الاستثمارات اليهودية في مختلف المجالات، بالإضافة إلى احتكار اليهود لعمليات التصدير والاستيراد.
2-2:نشأة وتطور المقاومة الفلسطينية :
*يمكن تصنيف المقاومة الفلسطينية في فترة ما بين الحربين إلى قسمين هما :
- مقاومة سلمية مناهضة للاستيطان اليهودي تمثلت في : تأسيس بعض الجمعيات الفلسطينية . فكان رد فعل الاستعمار البريطاني هو إصدار الكتاب الأبيض الأول سنة 1922
- مقاومة مسلحة : تميزت بمناهضتها للاستيطان اليهودي وللانتداب البريطاني وتمثلت في عدة ثورات من أبرزها ثورة البراق لسنة 1929 وثورة 1933 وثورة القسام سنة 1935 ، والثورة الكبرى في الفترة 1935-1939 حيث قام الفلسطينيون بإضرابات عامة وقاطعوا المنتوجات الصهيونية والإنجليزية ودخلوا في مواجهة مسلحة ضد الصهاينة والإنجليز .
* كان رد فعل بريطانيا خلال هذه المرحلة هو إصدار الكتاب الأبيض الثاني سنة 1930 ، وتقديم مشروع تقسيم فلسطين سنة 1937 وأخيرا إصدار الكتاب الأبيض الثالث سنة 1939.



خاتمة : باندلاع الحرب العالمية الثانية ، شهدت القضية الفلسطينية تطورات جديدة أدت إلى تأسيس إسرائيل.

نظام القطبية الثنائية والحرب الباردة



مقدمة : تمثلت المخلفات السياسية للحرب العالمية الثانية في بروز نظام القطبية الثنائية و قيام الحرب الباردة التي تخللها التعايش السلمي بين الكتلتين .
- ما هو السياق التاريخي لبروز نظام القطبية الثنائية ؟
- ما هي مظاهر و عوامل الحرب الباردة الأولى ؟
- ماذا عن مرحلة التعايش السلمي و الحرب الباردة الثانية ؟
1-الأوضاع الدولية بعد نهاية الحرب العالمية الثانية وبروز نظام القطبية الثنائية:
1-1:أدت المخلفات السياسية للحرب العالمية الثانية إلى ظهور نظام القطبية الثنائية :
دخلت الولايات المتحدة الأمريكية متأخرة الحرب العالمية الثانية، لكنها حسمتها لفائدة الحلفاء الغربيين .وساهم الجيش الأمريكي في تحرير دول أوربا الغربية من الاحتلال النازي الألماني . في المقابل حقق الاتحاد السوفياتي انتصارات هامة على ألمانيا في الطور الثاني من الحرب العالمية الثانية فحرر أراضيه واستولى على بلدان أوربا الشرقية وأقام بها أنظمة اشتراكية، فبرز كقطب للكتلة الشرقية الاشتراكية.
1-2:كرس تأسيس هيأة الأمم المتحدة بروز نظام القطبية الثنائية :
*بمقتضى مؤتمر سان فرانسيسكو لسنة 1945 تأسست هيأة الأمم المتحدة.
*تتلخص أهدافها في النقط الآتية :
-إقرار السلم والأمن الدولي.
-تعزيز التعاون بين دول العالم في مختلف الميادين.
-احترام حقوق الإنسان.
*تعتمد هيأة الأمم المتحدة على الأجهزة التالية :
- مجلس الأمن : ويتكون من 15 عضوا 5 منهم يمثلون الدول الكبرى التي تمتلك حق الفيتو ( الاعتراض ) .
ويقوم مجلس الأمن بمعاقبة الدول المخالفة لميثاق هيأة الأمم المتحدة وبإرسال الجيش الأممي إلى مناطق التوتر لإقرار السلم.
- الجمعية العامة : تتكون من مندوبي دول الأعضاء وتقوم بدراسة القرارات والمصادقة على التوصيات ( المقترحات ).
- الأمانة العامة : وتتولى تنفيذ قرارات مجلس الأمن والجمعية العامة .
- محكمة العدل الدولية : وتنظر في النزاعات الدولية.
- المجلس الاقتصادي والاجتماعي : ويتدخل لتقديم التعاون بواسطة لجان تقنية ،كما ينسق عمل المؤسسات المختصة مثل :
المنظمة العالمية للتغذية والزراعة ، والمنظمة العالمية للصحة.
2- تصاعد التوتر الدولي ونشوب الحرب الباردة الأولى :
2-1:ساهمت بعض العوامل في انقسام العالم إلى كتلتين ( أسباب الحرب الباردة ) :
-التناقض بين الرأسمالية التي تقوم على الملكية الخاصة لوسائل الإنتاج والفوارق الاجتماعية ، وبين الاشتراكية التي تعتمد على الملكية الجماعية لوسائل الإنتاج والمساواة الاجتماعية.
-النزاع بين الاتحاد السوفياتي والولايات المتحدة الأمريكية حول أوربا الشرقية : فهذه الأخيرة طالبت بتنظيم انتخابات نزيهة تحت إشراف الحلفاء لتحديد أنظمة ديمقراطية .في المقابل رفض الاتحاد السوفياتي ذلك وحافظ على الأنظمة الاشتراكية.
-الخلاف بين الاتحاد السوفياتي والحلفاء الغربيين حول مصير ألمانيا : حيث رفض الاتحاد السوفياتي إعادة توحيد ألمانيا في إطار النظام الرأسمالي.
2-2:تنوعت مظاهر الحرب الباردة الأولى ( 1947-1953 ) :
* القطيعة الاقتصادية والسياسية : للتصدي للمد الشيوعي ، تقدمت الولايات المتحدة الأمريكية بمساعدات اقتصادية لدول أوربا الغربية في إطار مشروع مارشال . في المقابل أسس الاتحاد السوفياتي منظمة الكوميكون التي جمعته بدول أوربا الشرقية. وأنشأ الكومينفورم الذي استهدف التنسيق بين الأحزاب الشيوعية في أوربا لمواجهة الدعاية الغربية المضادة، وللتعبئة ضد الولايات المتحدة الأمريكية ومشروع مارشال.
* أزمة برلين الأولى :أعلن الحلفاء الغربيون سنة 1948 عن تأسيس دولة ألمانيا الغربية ( الرأسمالية ) في المناطق الخاضعة لنفوذهم . فكان رد فعل الاتحاد السوفياتي هو حصار برلين الغربية وإعلانه تأسيس دولة ألمانيا الشرقية (الاشتراكية) سنة 1949



* الأحلاف العسكرية : أنشأت الولايات المتحدة الأمريكية كل من حلف الشمال الأطلسي ( الناتو وحلف بغداد ومنظمة حلف جنوب شرق آسيا . في المقابل أسس الاتحاد السوفياتي حلف فارسوفيا ( وارسو) الذي ضم الدول الاشتراكية.



* الحرب الكورية (1950-1953) :تدخلت القوات الأمريكية إلى جانب كوريا الجنوبية في حربها ضد كوريا الشمالية التي كانت مدعمة من طرف القوات الصينية بأمر من الاتحاد السوفياتي.
3- مرحلة التعايش السلمي واندلاع الحرب الباردة الثانية :
3-1:بعد وفاة الرئيس ستالين دخلت العلاقات بين القطبين مرحلة التعايش السلمي :
اعترف الاتحاد السوفياتي بألمانيا الغربية وقام بحل الكومنفورم وأقر بتعدد طرق تحقيق الاشتراكية وبضرورة تفادي الحروب والثورات العنيفة . في المقابل أوقف الرئيس الأمريكي ايزنهاور الحملة المكارتية المعادية للشيوعية ، واستقبل لأول مرة الرئيس خروتشوف ( الرئيس السوفياتي ) . وعقد البلدان مؤتمرات لحل بعض النزاعات الدولية وأبرما اتفاقيات الحد من الأسلحة الاستراتيجية المعروفة باسم سالت
3-4:تعددت أشكال الحرب الباردة الثانية :
- أزمة برلين الثانية : في سنة 1961 أقامت دولة ألمانيا الشرقية جدار برلين الذي استهدف الحد من هجرة ملايين السكان نحو ألمانيا الغربية.
- الأزمة الكوبية في سنة 1962 : حاصرت القوات الأمريكية كوبا وأرغمت الاتحاد السوفياتي على تفكيك قواعده العسكرية الموجودة فوق أراضيها وسحب الصواريخ العابرة للقارات.



- ربيع براغ : في سنة 1968 اندلعت ثورة شعبية في براك عاصمة تشيكوسلوفاكيا عرفت باسم " ربيع براغ ". غير أن الجيش السوفياتي تدخل لإخمادها .



- حرب الفيتنام : تدخلت الولايات المتحدة الأمريكية عسكريا لمواجهة الشيوعية في الفيتنام الشمالية خلال الحرب 1954-1975 .
- التسابق نحو التسلح : اشتد التنافس بين الاتحاد السوفياتي والولايات المتحدة الأمريكية في مجال التسلح حيث ثم اختراع الأسلحة الاستراتيجية وأسلحة الدمار الشامل. وعرف ذلك بتوازن الرعب.
- الصراعات الإيديولوجية في العالم الثالث : أحدث الاتحاد السوفياتي أنظمة اشتراكية في بعض البلدان الأسيوية والإفريقية وأمريكا الوسطى. في المقابل دعمت الولايات المتحدة الأمريكية الحركات المناهضة لهذه الأنظمة.



خاتمة : مع نهاية الثمانينات أخذت الاشتراكية في الانهيار بأوربا الشرقية ، وتفكك الاتحاد السوفياتي سنة 1991، وبالتالي ظهر النظام العالمي الجديد الأحادي القطب.

تصفية الاستعمار وبروز العالم الثالث




مقدمة :ساهمت عدة عوامل في تصفية الاستعمار التي أدت إلى نشأة دول العالم الثالث و حركة عدم الانحياز .
- ما هي أسباب و مراحل تصفية الاستعمار ؟
- ما هي مشاكل العالم الثالث و جهود التغلب عليها ؟
- ماذا عن حركة عدم الانحياز و باقي التكتلات الإقليمية ؟
1-أسباب ومراحل تصفية الاستعمار :
1-1:ساهمت مخلفات الحرب العالمية الثانية في تصفية الاستعمار:
* أضرت الحرب العالمية الثانية اقتصاديا واجتماعيا وبشريا بالدول الاستعمارية، واستنزفت قواها العسكرية . كما أدت هذه الحرب إلى تزايد الاستغلال الاستعماري. في ظل هذه المعطيات ،انتقلت الحركات الوطنية في المستعمرات من المطالبة بالإصلاحات إلى المطالبة بالاستقلال ، ولجأت إلى أسلوب الكفاح المسلح بعد فشل العمل السياسي.
*لإضعاف الدول الاستعمارية الكبرى، طرح الاتحاد السوفياتي و الولايات المتحدة الأمريكية مبدأ حق الشعوب في تقرير مصيرها.
* اهتمت هيأة الأمم المتحدة بتصفية الاستعمار فأصدرت قرارا في هذا الشأن سنة 1960.
* في سنة 1955 انعقد مؤتمر باندونغ ( مدينة بأندونيسا ) للدول الأفروآسيوية ( الإفريقية الآسيوية ) الذي أصدر عدة قرارات منها : التأييد الك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://www.facebook.com/Arouch.x
 
ملخصات جميع دروس مادة التاريخ ثانية باكالوريا آداب مع المصطلحات والمفاهيم والأعلام الواردة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثانوية أنس بن مالك التأهيلية :: الإجتماعيات :: ثانية باك-
انتقل الى: